الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سورة البقرة من الاية 213 : 214

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
spy
مشرف قسم علوم القرآن


ذكر عدد الرسائل : 41
العمر : 33
العمل/الترفيه : عبد لله
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مُساهمةموضوع: سورة البقرة من الاية 213 : 214   السبت سبتمبر 06, 2008 3:14 pm

حالة الرسل مع الناس

{كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ(213)أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ(214)}



سبب النزول:

نزول الآية (214):

قال قتادة والسُّدِّي: نزلت هذه الآية في غزوة الخندق (الأحزاب) حين أصاب المسلمين ما أصابهم من الجهد والشدة، والحر والبرد، وسوء العيش، وأنواع الأذى.

وقال عطاء: لما دخل رسول الله عليه وسلم وأصحابه المدينة، اشتد الضر عليهم، بأنهم خرجوا بلا مال، وتركوا ديارهم وأموالهم بأيدي المشركين، وآثروا رضاء الله ورسوله، وأظهرت اليهود العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأَسَرّ قوم من الأغنياء النفاق، فأنزل الله تعالى تطييباً لقلوبهم: {أم حسبتم}.



{كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً} أي كانوا على الإِيمان والفطرة المستقيمة فاختلفوا وتنازعوا، وسبب الخلاف هو التنافس على الدنيا، ففي بداية الأمر كانوا أمة واحدة على منهج آدم الذي علمه لذريته، لأنهم كانوا قلائل والأرض واسعة وخيراتها كثيرة ثم بدأ النزع حول أو قضية ذكرها لنا القرآن بين هابيل وقابيل فأراد قابيل أن يستأثر بأخته التي ولدت معه في بطن واحد وهي لا تحل له. فالناس كانوا أمة واحدة ولكنهم اختلفوا لحظة الاستئثار بالمنافع لأجل ذلك بعث الله النبيين ليذكروهم ويردوهم إلى منهج الله القويم. {فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ} أي بعث الله الأنبياء لهداية الناس مبشرين للمؤمنين بجنات النعيم ومنذرين للكافرين بعذاب الجحيم {وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ} أي وأنزل معهم الكتب السماوية لهداية البشرية حال كونها منزلة بين الناس في أمر الدين الذي اختلفوا فيه {وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَ الَّذِينَ أُوتُوهُ} أي وما اختلف في الكتاب الهادي المنير المنزل لإِزالة الاختلاف {إلا الذين أوتوه} وهم الذين أرسل الله إليهم رسله وأنزل فيهم كتبه كاليهود والنصارى، {مِنْ بَعْدِ مَا جَاءتْهُمْ الْبَيِّنَاتُ} أي من بعد ظهور الحجج الواضحة والدلائل القاطعة على صدق الكتاب فقد كان خلافهم عن بيّنة وعلم لا عن غفلةٍ وجهل، ومن هنا نعلم أن الاختلاف لا ينشأ إلا من إرادة البغي، والبغي هو إرادة الإنسان أخذ غير حقه، وبسبب ذلك ينشأ البغض والتنازع. {بَغْيًا بَيْنَهُمْ} أي ظلماً وحسداً من الكافرين للمؤمنين {فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ} الهداية من الله ترد على معنيين: الأول هو الدلالة على الطريق الموصل، والثاني هو المعونة.

فالهداية بالمعنى الأول تشمل جميع الناس وبذا نفعهم قوله تعالى: {وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب بما كانوا يكسبون} أي دلهم الله ولكنهم استحبوا العمى على الهدى.

وبالمعنى الثاني تشمل كل من أذن وأراد السير على الطريق المستقيم الذي بينه الله لعباده، وهؤلاء هم المؤمنون الذين هداهم الله بمعنى أعانهم على سلوك الطريق المستقيم. أي هدى الله المؤمنين للحق الذي اختلف فيه أهل الضلالة بتيسيره ولطفه {وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} أي يهدي من يشاء هدايته إِلى طريق الحق الموصل إِلى جنات النعيم. فلا يبررن أحد ضلاله بأن الله لم يشأ أن يهديه، لأنا نقول له: الهداية نوعان: هداية دلالة وهداية إعانة، فالأولى لكل الناس، والثانية لمن أراد أن يسلك طريق الحق بعد ما بينه الله له، وهي المرادة بقوله {والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم} ثم قال تعالى: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ} أي بل ظننتم يا معشر المؤمنين أن تدخلوا الجنة بدون ابتلاءٍ وامتحان واختبار، والعلاقة بين هذه الآية وما سبقها أن بني إسرائيل حسبوا أنهم يدخلون الجنة بدون أي محنة فأراد الله أن ينبه أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلى أن الابتلاء سنة الله في الكون والجنة محفوفة بالمكاره. {وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ} أي والحال لم ينلكم مثل ما نال من سبقكم من المؤمنين من المحن الشديدة، ولم تُبتلوا بمثل ما ابتلوا به من النكبات، إلى الآن إلا أن هذا النفي متوقع الحدوث فاستعدوا له. {مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ} أي أصابتهم الشدائد والمصائب والنوائب {حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ}؟ أي أزعجوا إِزعاجاً شديداً شبيهاً بالزلزلة حتى وصل بهم الحال أن يقول الرسول والمؤمنون معه متى نصر الله؟ أي متى يأتي نصر الله وذلك استبطاءً منهم للنصر لتناهي الشدة عليهم، وهذا غاية الغايات في تصوير شدة المحنة، فإِذا كان الرسل - مع علو كعبهم في الصبر والثبات - قد عيل صبرهم وبلغوا هذا المبلغ من الضجر والضيق كان ذلك دليلاً على أن الشدة بلغت منتهاها قال تعالى جواباً لهم {أَلاَ إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ} أي ألا فأبشروا بالنصر فإِنه قد حان أوانه {ولينصرنَّ الله من ينصره إِن الله لقوي عزيز}.



ما يستخلص من الآيات [213-214]:

1- دلت الآية [213] على أن الناس كانوا أمة واحدة والحرص على الاستئثار بلذات الدنيا فرقهم وشتتهم، ولذا قال عليه الصلاة والسلام: "حب الدنيا رأس كل خطيئة" وقال أيضاً محذراً أصحابه وأمته: "ما الفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على الذين من قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم"، وتحصيل لذات الدنيا المباحة شرعاً ليس ممنوعاً شرعاً، وإنما المحظور هو البغي في تحصيلها بأن يتجاوز المرء حقوقه ليلتهم حقوق الآخرين، أو أنه يستخدم ما أكرمه الله به من نعم في الترفع على الناس واحتقارهم واستغلالهم.

2- ودلت أيضاً على سعة رحمة الله بعباده إذ أرسل إليهم رسله وأنبيائه ليذكروهم بطريق الله القويم الذي حادوا عنه وتاهوا في ظلمات أهوائهم ونزعات شهواتهم التي زادتهم شقاء إلى شقاء بسب ما نتج عنها من تحاسد وتدابر وتقاتل وما إلى ذلك.

3- ودل قوله تعالى: {أم حسبتم أن تتركوا ...} على أن هذه الدنيا هي دار ابتلاء واختبار، وأنها لا تصفو لأحد، ولو صفت لأحد لصفت للأنبياء والمرسلين عليهم السلام، فلا بد من التمحيص ليتميز الصادق في إيمانه من المدعي الكاذب، مصداقاً لقوله تعالى: {الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين} [العنكبوت: 1-3].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.montadaspy.ahlamontada.net
 
سورة البقرة من الاية 213 : 214
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور والايمان :: علوم القرآن :: تفسير القرآن-
انتقل الى: