الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع سماحة شيخنا ووالدنا ابن جبرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د-محمد سالم
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


ذكر عدد الرسائل : 55
العمر : 42
العمل/الترفيه : صيدلى
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

مُساهمةموضوع: مع سماحة شيخنا ووالدنا ابن جبرين   الثلاثاء فبراير 17, 2009 7:47 am

الحمد لله الذي جعل العلماء مصابيح هذه الأمة ، وخيرة رجالها ، ومنبع هدايتها ، وصلى الله وسلم وبارك على إمام العلماء ، وقدوة الحنفاء سيد الخلق أجمعين وبعد :
فإنَّ الله جل وعلا يقول : يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات إن ممن رفعهم الله أهل العلم العاملين الذين هم أركان الشريعة وأمناء الله في خلقه فهم ورثة الأنبياء وقرة عين الأولياء وبهم تحفظ الملة وتقوم الشريعة، ينفون عن دين الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الضالين، فلله درهم وعليه أجرهم ما أحسن أثرهم وأجمل ذكرهم، رفعهم الله بالعلم وزينهم بالحلم، بهم يعرف الحلال من الحرام والحق من الباطل، حياتهم غنيمة وموتهم مصيبة، يََُّذكرون الغافل، ويُعَّلمون الجاهل، جميع الخلق إلى علمهم محتاج، هم سراج العباد، ومنار البلاد، وقوام الأمة، وينابيع الحكمة، هم غيظ الشيطان، بهم تحيا قلوب أهل الحق وتموت قلوب أهل الزيغ، مثلهم في الأرض كمثل النجوم في السماء يهتدي بها في ظلمات البر والبحر، إذا انطمست النجوم تحيروا، وإذا أسفر عنها الظلام أبصروا.
إن الله تعالى قد فرض لأهل العلم الراسخين والأئمة المرضيين حقوقا واجبة وفروضا لازمة من أهمها محبتهم وموالاتهم وذلك أنه يجب على المؤمن محبة المؤمنين وموالاتهم فالمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض قال ابن تيمية رحمه الله: " فيجب على المسلمين بعد موالاة الله ورسوله، موالاة المؤمنين كما نطق به القرآن خصوصاً العلماء الذين هم ورثة الأنبياء " أ.هـ كلامه رحمه الله.
فحب أهل العلم والدين قربة وطاعة فإذا رأيتم الرجل يذكر أهل العلم بالجميل ويحيَّهم ويقتدي بهم فأمَّلوا فيه الخير، هم القوم لا يشقى بهم جليسهم .
ومن حقوق أهل العلم : احترامهم وتوقيرهم وإجلالهم لأنه من إجلال الله تعالى وتوقيره، ومن حقوقهم: الذب عن أعراضهم وعدم الطعن فيهم فإن الطعن في العلماء العاملين والأئمة المهديين طعن في الشريعة الدين وإيذاء لأولياء الله الصالحين، ومجلبة لغضب الله رب العاملين الذي قال: ((من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب)) [رواه البخاري]
ومن حقوق علماء الشريعة حفظة الملة: طاعتهم فيما يأمرون من الدين فإن الله تعالى قد أمر بطاعتهم في محكم التنزيل يقول جل وعلا يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم وأولوا الأمر هم العلماء بالشرع والأمراء في الخلق فالعلماء يطاعون فيما يرجع إليهم من العلم والدين، ومن ذلك الرجوع إليهم فيما يشكل على الناس من أمر الدين، قال جل وعلا: فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون [الأنبياء:7].
فإلى العلماء الرجوع عند التباس الأمر وخفائه، فما حكموا به فهو المقبول المسموع إذ أن كتاب الله عدتهم والسنة حجتهم ورسول الله قدوتهم.

وإنني أحسب أن سماحة والدنا وشيخنا الجليل الكريم الحبيب إلى قلوبنا وقلوب الملايين من المسلمين سماحة الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين حفظه الله ورعاه
من تلك الثلة التي تغتبط الأمة بأن أنجبت مثله ، وإني لأعلم تمام العلم أنَّ شيخنا لا يقبل مني هذا ولا يُحبِّذه وما كنت _ مع جليل تقديري له _ لأعصيه وأذكر ما يُكدِّره ولكنها والله شجون محب منصفٍ بإذن الله ، أتقرب بهذه الكلمات إلى الله تعالى ، ولقد ألمَّت بشيخنا وعكةٌ صحية طرأت ، فهزَّ لها قلب كل مُحب ، وتظافرت القلوب والأقلام على السؤال عن أخباره ، وتصيُّد أحواله ، ومع كل بشرى تلوح تنبلج الأسارير ، وتهتف الدعوات ، وفي هذه الظروف أحببت أن أدلَّ الجيل من شباب الأمة على عَلَمٍ من أعلامها ، وحبرٍ من قادة فكرها، أحبته القلوب ، وألفته النفوس وهو لذلك أهلٌ ومُستحق _ نحسبه كذلك والله حسيبنا وحسيبه _
إنَّ شيخنا الجليل وقد عرفه القريب والبعيد ، والحاكم والمحكوم ، والعلماء وطلبة العلم ، وعرفوا له قدره ومكانته وعظيم جهده وجهاده في ذات الله ، وشاركنا في حبه والوفاء له ملايين من صالحي الأرض في المشارق والمغارب ، بل أقول وبحق إنه ممن أحسبه مُجمع على حبه بين العلماء العاملين ، والدعاة المصلحين ، والشباب المتوثبين لكل خيرٍ وعلم ،بين الذكور والإناث ، بل إن لفتواه الأثر الجميل ، ولكلامه الميزة الخاصة ، والمكان الذي لا يُنكر ، بل في كلِّ ملمة تُلمُّ بأمتنا الإسلامية الكبيرة تتجه الأنظار إلى علماء هذه البلاد المباركة ، وتتحرى كلمتها ، وتنتظر توجيهها ، وعلى رأس كوكبة علمائنا يتربع شيخنا أدام الله عافيته ونفعنا والمسلمين بعلمه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.noraleslam.own0.com
د-محمد سالم
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


ذكر عدد الرسائل : 55
العمر : 42
العمل/الترفيه : صيدلى
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: مع سماحة شيخنا ووالدنا ابن جبرين   الثلاثاء فبراير 17, 2009 7:47 am

لقد تميَّز شيخنا ووالدنا الجليل بميزات جليلة منحه الله إياها وحباه ولعلي أقتطف ما يسنح على الخاطر منها وأُعذَر فيما تركت لكثرتها فأقول يُميِّز شيخنا :
علمٌ راسخ مع تحرٍّ للحق وإن خالف المعهود أو استنكر السائل ، فبغيته اتباع الدليل وتربية الشباب والأمة على الإنصاف وتحري الحق وإيثاره.
تواضع جمٌّ طبع عليه بلا تكلف ، فلا يصطنعه ولا يستدعيه ، وفي كل مكان ومناسبة ، وهو الذي أحسبه أكثرَ محبيه وقرَّب حوله الطلاب على مختلف المشارب والأقطار.
هدوء وتروٍ فلا تستثيره النوازل بل يتروى حتى يُبصر الحق فيها فينطق به ، صادعاً بالحق ثابت الجنان ، مُدللاً على رؤيته مستنيراً بشلعة العلم الذي حمَّله الله إياها فلله درُّه من إمام.
على ما امتنَّ الله عليه من سعة العلم ، وعظيم الذكر ، وعالمية السمعة إلا أنه لا يتوانى ، ولا يتباطأ أن يرجع إلى الحق إن استبان له ، غير آبهٍ بما قطعته فتواه السابقة التي رجع عنها ، ولا مكترث بما يقوله المحب أو الشانئ ما دام ذلك في مرضاة الله ، يالها من جرأة في الحق ، ومنهج سرى في جنباته سريان العلم في ذاته فليت إخواني طلبة العلم ، ومن يتعرض للفتيا ،أو يشارك في اللقاءات الفضائية يأخذ من سماحة شيخنا ذاك الخلق العظيم.
حبا الله سماحته سعة في الصدر لم أر مثلها - على الأقل فيمن خالطت من العلماء – إلا في سماحة شيخه وأستاذه ومعلمه سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز _ رحمه الله رحمة واسعة _ لقد عرفت سماحة الشيخ ابن جبرين دائم البسمة ، موطأ الكنف، رحيماً بالسائل ، لطيفاً على الغريب ، يُجلله بهاء الحلم ، ويُجمله سكينة ووقار ، وكم هي كبيرة جليلة عالية القدر تلك السكتة التي تسبق فتواه عندما أسأله أو أسمع من يسأله وهو يُعلمنا الهدوء والسكينة وإجلال العلم الذي ينطق به حفظه الله ذخراً.
وإن من الخصال التي تُذكر فتُشكر إجلال سماحة الشيخ _ حفظه الله تعالى _ لأهل العلم ، وحبه ومواصلته لهم ، وإظهار ذلكم الاحترام في كل مناسبة ، وإني لأذكر موقفاً رأيته ولم ولن أنساه من هذا القبيل وهو أنه في يوم الخميس الذي صُلِّي على سماحة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين _ رحمه الله وأجزل مثوبته _ وبعد أن أدينا صلاة المغرب من ذلكم اليوم في المسجد الحرام استعد الشيخ المبارك عبد الرحمن العجلان _ حفظه الله _ لأداء درسه المعتاد في التفسير وقبيل بدء الشيخ العجلان بدرسه لم يفجأ الناس إلا وسماحة شيخنا ابن جبرين يخترق الحلقة مسرعاً ليدرك الشيخ العجلان قبل البدء بالدرس فلما رآه استقبله واعتنقا هنيهة وعزاه في فراق الشيخ العثيمين وقد بدا التأثر على الجميع وأثر ذلك في كل الحاضرين ثم استأذن الشيخ وانصرف بعد أن أكبر الحاضرون هذا الموقف من شيخ يُجله الجميع، فلله ما أعظمها من أخلاق أهل العلم الذين سادوا الناس بتطبيق العلم في حياتهم ، وقدموه للناس غضاً طرياً كما علموه.
كثيرة هي تلك المواقف والوقفات سردت ما سنح على الخاطر دون تطلب ، ولو طلبناه لأربى عما ذكر ولي العذر فأنا أكتب هذه السطور وشيخنا _ عامله الله بعفوه وكرمه ورحمته _ على سرير المرض وكنت أتمنى أن أكون قريباً منه ، تمتلئ العين بالنظر إليه وأسلي النفس بالقرب منه ، ولكن حال دون ذلك فجأة المرض ، وبعد الشُقة ، ولكنني تجرأت على تسطير ما سلف بعد أن أطمأننت على صحته ، وزُفت من الأحباب عافيته إن شاء الله ، فجاشت الذكريات ، وجرى القلم بما هو مقدور.
وإني في الختام لأطلب من الشيخ إن رُفعت إليه ، أو نمى إلى علمه خبرها أن يعفو عن كاتبها ، فوالله إني لأعلم كما أسلفت كرهه لمثل هذا ، ولم أكن مريداً لعصايته ، ولا ممتطياً لما يكرهه، ولكنها شجون محب مقصِّرٍ جاشت فلم تهدأ ، وتطلبت مخرجاً فلم يكن بُداً من التصريح دون التلميح ولقد طلبت الإنصاف وعدم التعدي ، أو التزيُّد بما لا غرض منه ، فإن المقصود دلالة الجيل على بعض مواضع القدوة من علمائهم، وليس التمدح بالثناء عليهم وذلك ما له رمنا ، وله قصدنا والله من وراء القصد وهو حسبنا ونعم الوكيل.
وإني لأعتذر ثانياً من أبناء الشيخ ومحبيه ومشائخي من أهل العلم والفضل الذين عرفوا سماحة الشيخ أكثر مما عرفت فإني قد قفزت على حقهم ، وتعديت على مكانهم ، وهم أحق بالحديث والدلالة ، وأعلم أن عندهم مما لم أذكر الكثير ، ولكني قمت ببعض ما أراه عليَّ واجبا ، وبحق شيخنا مُذكراً ، ولطلبته محفزاً ، وإني هنا لأذكر إخوتي القائمين على مكتب سماحته أن الأمة تنتظر الكثير والكثير من علم هذا الحَبْر ، ولا زالت متعطشة للمكتوب من تراث تدريسه وتعليمه ، وأعلم أنهم مجدون لهذه الغاية ، حريصون عليها خاصة من أبناء الشيخ البررة ومن معهم من أصحاب الفضل والعلم أجزل الله مثوبتهم ، وكلل الله مساعيهم بكل خير وتوفيق وتسديد
والله أسأل أن يمُنَّ على شيخنا بالصحة العاجلة والعافية الدائمة ، ويُمتعنا بصحته وعافيته ، ويُقرَّ به أعين محبيه والمسلمين أجمعين إنه جوادٌ كريم وبالإجابة جدير .

حرر ببرك الغماد سحر الاثنين 1430/2/14
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.noraleslam.own0.com
محب الشيخ الحويني
المشرف العام للمنتدى


ذكر عدد الرسائل : 82
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: مع سماحة شيخنا ووالدنا ابن جبرين   الثلاثاء فبراير 17, 2009 8:51 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا وبارك الله في الشيخ الحبيب الشيخ بن جبرين
ونسال الله له العافيه وان يطيل الله في عمره ويزيده علما

فهو من العلماء الذين نحسبهم علي خير ولا نزكي علي الله احدا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقبل مروري/ اخوكم محب الشيخ الحويني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مع سماحة شيخنا ووالدنا ابن جبرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور والايمان :: القسم العام :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: