الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عوائق الـــتــــوبــــــــــــــــــــــه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الشيخ الحويني
المشرف العام للمنتدى


ذكر عدد الرسائل : 82
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

مُساهمةموضوع: عوائق الـــتــــوبــــــــــــــــــــــه   الأربعاء فبراير 04, 2009 9:29 am

[العائق الأول: تعلق القلب بالذنب:



قد يتعلق القلب بالذنب.. يتعلق بإمرأة.. بسيجارة.. بمال.. بحب النفس.. أو عبادة اللذات.. يتعلق بشيء من الذنوب والمعاصي..



والقلب إذا تعلق بشيء عز اقتلاعه منه..ولكن تعالوا.. تعالوا لنعالج تعلق القلب بالذنب في نقاط..



1- نسيان الذنب:



أن تنسى ذنبك.. ففي بعض الأوقات قد يفيد تذكر الذنب لينكسر القلب بين يدي الله إذا رأى العبد من نفسه عجبا أو كبرا.. فإذا تذكر ذنبه ذل لله..



ولكن ينتبه .. أنه إذا رأى من نفسه أنها إذا تذكرت سابق ذنبها تهيج خواطرها للعودة للمعصية فلينس ذنبه.. فلكل نفس ما يصلحها.. وقد يكون فيما يصلح غيرها ما يفسدها هي.. وكلّ أعلم بنفسه وأحوالها وإن غلبه الشيطان فأنساه..



نعم نقول ينسى ذنبه إذا رأى من نفسه توقا إليه..



وفي هذا يقول بعض السلف :" إنّك حال المعصية كنت في حالة جفاء مع الله سبحانه وتعالى.. اما بعد التوبة فقد أصبحت في حالة صفاء مع الله عز وجل.. وإنّ ذكر الجفاء في وقت الصفاء جفاء".



لذا.. انس ذنبك.. ولا تفكر فيه.. حتى لا تهيج في قلبك لواعج المعصية.. أو تتذكر حلاوة مواقعة الذنب.



2- هجر أماكن المعصية:



أن تهجر مكان المعصية تماما.. لا تعد إليه.. انظر الى قيس المجنون وهو يقول:
أمر بالديار ديار ليلى فألثم ذا الجدار وذا الجدار
وما حب الديار شغفني ولكن حب من سكن الديار




إنّ البكاء على الأطلال سمة من تعلقت قلوبهم بغير الله.. فمن كان يعرف امرأة وتاب الله عليه.. إذا مشى في الطريق يتذكرها ويستعيد في مخيلته أيام المعاصي.. فقل له: ستعود يا مخذول..



لذا إذا أردت المحافظة على توبتك فاهجر المكان.. لا تعد إليه مرة أخرى.. لا تمر به.. وإذا مررت به فاذكر نعمة الله عليك وقل الحمد لله الذي عافاني.. فغيرك ما زال يسير في طريق الهوى.. لا يستطيع منه فكاكا.. وابك.. وابك على معاصيك.. وتذكر قوله صلى الله عليه وسلم:" لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا ان تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم.. لا يصيبكم ما أصابهم". أخرجه البخاري( 433) كتاب الصلاة، (3380) كتاب أحاديث الأنبياء، (4419) كتاب المغازي).



فالذي يريد النجاة لا يسكن في أرض موبوءة فإن ميكروب المرض لا بد أن يصيبه.. فكيف لتائب من الزنا أن تحسن توبته وهو لا يكف عن تتبع أخبار الفائدة ومصادقة المرابين وزيارتهم في أعمالهم..



وكيف لتائب من التدخين أن يستمر على التوبة وهو لا يجالس إلا المدخنين.. فلا ينهاهم ولا يفارق مجالسهم..



لا بد من هجر أماكن المعصية.. وهذا ما قاله صلى الله عليه وسلم عندما مروا بديار ثمود..



3- تغيير الرفقة:



وذلك بالالتصاق بالصالحين.. ومن تذكرك رؤيتهم بـ الله تعالى.. وتعينك صحبتهم على طاعة الله.



4- استشعار لذة الطاعة:



اللهم أذقنا برد عفوك.. ولذة عبادتك.. وحلاوة الايمان بك..



استشعار لذة العبادة.. لماذا؟.. لأنك إذا استشعرت لذة العبادة فإنك تستعيض بها عن لذة المعصية.. إن للمعصية ولا شك للغافل لذة ولسقيم القلب متعة.. ولكن إذا استشعر لذة العبادة.. إذا سجد فتمتّع واستشعر لذة القرب من الله وعرف حب الله.. وعلم لطف الله تعالى بعباده.. علم كرمه وجوده..



فإذا استشعر كل هذا فاض قلبه بالإيمان وزاد.. وكلما خطر له خاطر المعصية هرع الى الصلاة.. وإذا استشعر لذة تلاوة القرآن.. لذة مخاطبة الله له.. مخاطبة ملك الملوك له.. رب الأرباب.. القاهر المهيمن.. حين تستشعر لذة العبادة تحتقر لذة المعصية تستقذرها..



5- الانشغال الدائم:


إن الفراغ والشباب والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة





اعمل فإنك إن لم تشغل قلبك بالحق شغلك بالباطل.. ابدأ بحفظ القرآن.. احفظ السنّة.. تعلم الفقه.. تعلم العقيدة.. اقرأ سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.. انظر في سير السلف الأوائل.. ابدأ العمل في الدعوة.. تحرّك لنصرة دين الله.. ساعد الفقراء.. إرع المساكين.. علّم الأطفال.. انشغل فهذا الانشغال يقطع تعلق قلبك بالذنب.



6- صدق الندم واستقباح الذنب:



أن تصدق في الندم على ما فات.. فيعافيك الله مما هو آت.. أصدق الله يصدقك.. أصدق في الندم.. واستقباح الذنب.. بأن تعتقد قذارة المعصية.. فلا تعود اليها.. ويعينك الله على الثبات بعيدا عنها.



7- تأمل أحوال الصالحين:



قيل لبعض السلف: هل يستشعر العاصي لذة العبادة..؟؟ قال لا والله ولا منّ وهمّ..



حين تتأمل أحوال الصالحين وتتأمل ـ مثلا ـ حال معاذ بن جبل عندما أصابه الطاعون فقال لغلامه: أنظر هل أصبحنا..؟.. قال: لا.. بعد.. فقال: أعوذ بـ الله من ليلة صاحبها الى النار..؟؟



انظر من القائل..؟؟ إنه معاذ بن جبل..!! إنه يخشى النار..!! فماذا تقول أنت..؟؟



واعجبا لخوف عمر مع عمله وعدله.. ولأمنك مع معصيتك وظلمك..

8- قصر الأمل ودوام ذكر الموت:



إنّ الذي يذكر الموت بصفة دائمة يخشى أن يفاجأه الموت.. فيلقى الله على معصيته... فيلقيه الله في النار ولا يبالي..



قال الحسن:" أخشى ان يكون قد اطلع على بعض ذنوبي فقال: اذهب فلا غفرت لك".



قال الحسن:" اخشى والله أن يلقيني في النار ولا يبالي".



أول ما يجب عليك فعله هو أن تخلص قلبك من الذنب كما قال إبن الجوزي:" دبّر لنفسك أنّك إذا اشتبك ثوبك في مسمار.. رجعت الى الخلف لتخلصه.. وهذا مسمار الذنب قد علق في قلبك أفلا تنزعه.. انزعه ولا تدعه في قلبك يغدو عليك الشيطان ويروح.. اقلع الذنب من قلبك..



اللهم طهّر قلوبنا..



9- تعويد النفس على فعل الحسنات والإكثار منها:



عوّد نفسك على الإكثار من الحسنات إنّ الحسنات يذهبن السيئات.. والماء الطاهر إذا ورد على الماء النجس يطهره قال صلى الله عليه وسلم:" وأتبع الحسنة السيئة تمحها" أخرجه الترمذي (1987) كتاب البر والصلة، والامام أحمد في مسنده ( 20847)، و(20894).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب الشيخ الحويني
المشرف العام للمنتدى


ذكر عدد الرسائل : 82
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: عوائق الـــتــــوبــــــــــــــــــــــه   الأربعاء فبراير 04, 2009 9:35 am

العائق الثاني من عوائق التوبـــــــــــه
استثقـــــــــــال الذنب و استصـــــــعـــــــــاب الالتــــزام


وهذا من فعل الشيطان والنفس الأمّارة بالسوء. . بعض الناس إذا قلت له: تب.. قال لك: إن هذا عليّ صعب عسير.. فمثلا ترى المدخن يقول: إنّ لي عشرين عاما وانا أدخن.. أنا أنوي التوبة من التدخين.. ولكن كيف اتوب وقد تسرب هذا السم الى جسمي وصرت لا أستطيع التخلص من أسره..؟؟



ويقول لك آخر: إنني مذ عرفت عيناي الرؤية وأنا أنظر الى النساء.. فكيف أتوب وآخر: كيف أنتهي عن الكذب والنميمة..؟؟ ورابع يقول: إنني طوال حياتي أرسم للناس صورة خيالية عن نفسي ولا أستطيع أن أهدم تلك الصورة الآن..



إنهم وفي قرارة أنفسهم يعلمون أنهم مخطئون.. ولكنهم يحتجون أو يتبججون.. فيقولون.. إنّ الملتزمين قد حرموا كل شيء.. السجائر.. الخمر.. الموسيقى... الشم.. الهيروين.. كلّ هذا حرام.. فما بقي لنا..



سبحان الله العظيم.. فكيف السبيل للتحاور مع هؤلاء.. كيف تقول لهم إنّ الحرام أشياء معدودة وهو ما حرمه الشرع ولم يحرمه الملتزمون.. أما الحلال فلا سبيل الى حصره..



إننا نتناسى أن الأصل أن تعيش لله وبالله... ولا تستثقل الالتزام مثل أن تقوم لتصلي الفجر في حين تعودت أن تنام حتى الظهر.. ألا ترى أنه من الخسران أنك قد حولت لياك الى نهار.. ونهارك الى ليل.. هذا في حين يقول خالقك في كتابه العزيز:{ وجعلنا الليل لباسا* وجعلنا النهار معاشا} [النبأ: 10 -11] وقال:{ من إله غير الله يأتيكم بليل فيه تسكنون} [القصص: 72].



فالليل سكون.. وأنت قد قلبت السكون الى ضجيج وموسيقى.. وعشت لياك نهارا.. عندها لن يكفيك نوم النهار كله.. ولكن إذا حاولت ضبط نفسك.. فتنام مبكرا وتستيقظ مبكرا.. كما قالت أم المؤمنين عائشة: عجبت لمن ينام عن صلاة الضبح كيف يرزق..؟ فبعد صلاة الصبح تقسم الأرزاق.. أنت تنام ولا تصلي والله برزقك.. ألا تخجل من نفسك..؟! تعصي الله وهو يمهلك..



والسؤال الآن: كيف يمكن الخلاص من استثقال التوبة واستصعاب الالتزام..؟



عليك الآن بالآتي:



1- دفع التسويف:



فورا وبلا تردد.. والتوبة بادي الرأي.. ألا تفكر قبل أن تتوب... وأن تسلم لله سبحانه وتعالى.. وانظر لكلمة اشتهرت عن سيدنا علي رضي الله عنه ـ ولا نعلم مدى صحتها بالنسبة إليه ـ .. أنه لما عرف الاسلام قال له الرسول صلى الله عليه وسلم:" ألا تستشير والديك..؟" قال: وهل استشار الله سبحانه وتعالى ولدي حين خلقني..؟



إنّ أحدهم إذا قلت له: تعل لتصلي العصر قال لك: سوف أصلي ركعتين استخارة أولا.. فيم تستخير..؟ وعلام..؟



إن الواجب عليك أن تتوب.. الآن وبلا تسويف.. فإنّ التوبة فرض.. واجب.. هل تفكر ما إذا كنت تتوب أم لا..؟ إنّ هذا كمن يستفتي الناس فيما شرع الله هل صحيح أم لا؟



إنها أومر الله.. وقد هداك النجدين.. إما أن تطيع أو أن تعصي.. فهل ستطيع أم أنك ستعصي..



واعلم أنّ أول علاج لاستثقال التوبة واستصعاب الالتزام هو دفع التسويف فورا.. وتحرير النية.



2- الصدق مع الله:



إذا صدقت مع الله فسيعوّضك الله خيرا مما تركت.. فمن ترك العمل في البنوك الربوية لله روقه الله من حيث لا يحتسب.. فسبحانه الذي يطعم ولا يطعم.. وهو الذي قال:{ وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون* ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون* إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين} [الذاريات: 56-58].



وسبحانه قال:{وفي السماء رزقكم وما توعدون* فوربّ السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون} [الذاريات: 22- 23].



وعز من قائل:{ وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها، كلّ في كتاب مبين} [هود :16].



سبحانه قال:{ وقدّر فيها أقواتها} [فصّلت 10].



أتخاف أن يجيعك الله..؟ وأنت لا تنظر ماذا قدّمت.. ماذا فعلت من عمل لأجله..؟؟ يجب عليك أولا الصدق مع الله.. أصدق الله يصدقك.. تب لله صادقا يكفيك كلّ ما أهمّك.. { ومن يتق الله يجعل له مخرجا*ويرزقه من حيث لا يحتسب} [الطلاق:2-3].



واعلم أن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته..



3- التبرؤ من الحول والقوة:



أن تتبرأ من كل حول وقوة.. وأن تستشعر الإعانة والمعية.. وحسن الظن بـ الله سبحانه وتعالى.. إنّ كلّ صهب بحول الله وقوته يصير سهلا.. فإذا استعنت بالله أعانك.. والقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء.. فهو قادر على أن تبيت وأنت تحب المعاصي وتصبح وأنت تكرهها.. وما يدريك..



إنّ التبرؤ من الحول والقوة أن تدع حولك وقوتك.. عزيمتك وهمّك وأن تستعين بالملك القادر.. القاهر.. أن تستعين به..



لما هدّد شعيب:{ قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنّك ياشعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودنّ في ملتنا، قال أولو كنا كارهين* قد افترينا على الله كذبا إن عدنا في ملتكم بعد إذ نجّانا الله منها، وما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا، وسع ربنا كل شيء علما، على الله توكلنا، ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين} [ الأعراف: 88-89] هكذا تتبرأ من الحول والقوة بقول على الله توكلنا...



انتهت القضية.. اصنعوا ما شئتم قالها نوح من قبل { فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمّة ثمّ اقضوا اليّ ولا تنظرون} [يونس:71].



وقالها هود عليه السلام:{ فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون* إني توكلت على الله ربي وربكم} [هود:55-56].



كما قلنا من قبل إن نواصينا ونواصي أعدائنا في يد ملك واحد.. في يد رب واحد.. يصنع بنا وبهم كيف يشاء.. لذلك تبرأ من حولك وقوتك واستشعر معية الله {وهو معكم أين ما كنتم } [الحديد:4] بعلمه وإحاطته وحوله وقوته معك {وإذا سألك عبادي عني قإني قريب} [ البقرة :186].. وقال صلى الله عليه وسلم:" احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك". أخرجه الترمذي (2516) كتاب صفة القيامة والرقائق والورع وقال حسن صحيح.



أيها الأحبة في الله: لاستشعار المعية انظر وقارن بين قول الله عز وجل:{ أرأيت إن كان على الهجى* أو أمر بالتقوى* أرأيت إن كذّب وتولّى* ألم يعلم بأن الله يرى} [العلق: 11-14].



في مقابلها لما قال موسى عليه السلام لربه:{ قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى* قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى} [طه: 45-46].



قارن بين الآيتين: في الأولى{ ألم يعلم بأن الله يرى} [العلق:14] على سبيل التهديد والوعيد، وفي الأخرى على سبيل تثبيت القلب وإطمئنانه والركون إليه وصدق اللجوء إليه..



في حال المعصية تتذكر:{ ألم يعلم بأن الله يرى} أي سينتقم إن لم ترجع في الثانية حال كونك تتوب تتذكر

{ لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى} معية رحمة وإعانة وتوفيق وتسديد وهداية..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AMAL.AHMED
المدير العام للمنتدى


عدد الرسائل : 720
العمر : 39
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: عوائق الـــتــــوبــــــــــــــــــــــه   الأربعاء فبراير 04, 2009 5:50 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله عنا خيرا اخى
موضوع رائع وقيّم
نسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

اخى سوف يتم نقل الموضوع لقسم الدعوة الى الله
حيث انه القسم الأنسب للموضوع
وفى انتظار المزيد من مساهماتك معنا

_________________




فداك أبى و أمى يا حبيبى يا رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عوائق الـــتــــوبــــــــــــــــــــــه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور والايمان :: القسم العام :: منتدى الدعوة إلى الله-
انتقل الى: