الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحياة الطيبة ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حورية محمد
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 32
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: الحياة الطيبة ..   الخميس ديسمبر 25, 2008 2:33 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

يقول أحد الأذكياء : بإمكانك وأنت فى السجن من وراء القضبان الحديدية أن تنظر إلى الأفق ، وأن تُخرج زهرة من جييبك فتشمها وتبتسم ، وأنت مكانك ، وبإمكانك وأنت فى القصر على الديباج والحرير ، أن تحتد وأن تغضب وأن تثور ساخطاً من بيتك وأسرتك وأموالك .

إذا ً : السعادة ليست فى الزمان ، ولا فى المكان ، ولكنها فى الايمان وفى طاعة الديان ، وفى القلب محل نظر الرب ، فإذا استقر اليقين فيه انبعثت السعادة ، فأضفت على الروح وعلى النفس انشراحا وارتياحا ً ثم فاضت على الآخرين ، فصارت على الظَّراب وبطون الأودية ومنابت الشجر ..

أحمد ابن حنبل عاش سعيدا ً ، وكان ثوبه مرقعا ً يخيطه بيده وعنده ثلاث غُرف من طين يسكنها ، ولا يجد الخبز مع الزيت ، وبقى حذاؤه - كما قال المترجمون عنه - سبع عشرة سنة يرقعها ويخيطها ، ويأكل اللحم فى كل شهر مرة ، ويصوم غالب الأيام ، يزرع الدنيا ذهابا ً وإيابا ً فى طلب الحديث ، ومع ذلك وجد الراحة والهدوء والسكينة والاطمئنان ، لأنه ثابت القدم ، مرفوع الهامة ، عارف بمصيره ، طالب لثواب ساع ٍ لأجر ، عامل لآخرة ، راغب فى جنة ..

وكانوا الخلفاء فى عهده - الذين حكموا الدنيا - ، المأمون ، والواثق ، والمعتصم ، والمتوكل ، عندهم القصور والدور والذهب والفضة والبنود والجنود ، والأعلام والأوسمة والشارات والعقارات ، ومعهم ما يشتهون ، ومع ذلك عاشوا فى كدر ، وقضوا حياتهم فى هم وغم ، وفى قلاقل وحروب وثورات وشغب وضجيج ، وبعضهم كان يتأوه فى سكرات الموت نادما ً على ما فرط ، وعلى ما فعل فى جنب الله ..

ابن تيمية شيخ الإسلام ، لا أهل ولا دار ولا أسرة ولا مال ولا منصب ، عنده غرفة بجانب جامع بنى أمية يسكنها ، وله رغيف فى اليوم ، وله ثوبان يغير هذا بهذا ، وينام أحيانا ً فى المسجد ، ولكن كما وصف نفسه : جنَّته فى صدره ، وقتله شهادة ، وسجنه خلوة ، وإخراجه من بلده سياحة ، لأن شجرة الإيمان فى قلبه استقامت على سُوقها ، تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها ، يمدها زيت العناية الآلهية ( يُضىُِ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارُ ُ نُّورُُ ُعَلََى نُورٍ يَهْدِى اللهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ )

خرج أبو ذر رضى الله عنه وأرضاه إلى الرَّبذة ، فنصب خيمته هناك ، وأتى بإمرأته وبناته ، فكان يصوم كثيرا ً من الأيام ، يذكر مولاه ، ويسبح خالقه ، ويتعبد ويقرأ ويتلو ويتأمل ، لا يملك من الدنيا إلا شَمْلة ً أو خيمة ، وقطعة من الغنم ، مع صحفة وقصعة وعصا ، زاره أصحابه ذات يوم ، فقالوا : أين الدنيا ؟ قال : فى بيتى ما أحتاجه من الدنيا ، وقد أخبرنا النبى صلى الله عليه وسلم أن أمامنا عقبة كئودا ً لا يجيزها إلا المُخف ُّ
كان منشرح الصدر ، ومنثلج الخاطر ، فعنده ما يحتاجه من الدنيا ، أما ما زاد على حاجته ، فأشغال وتبعات وهموم وغموم ..........

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AMAL.AHMED
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 720
العمر : 40
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 18/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحياة الطيبة ..   الجمعة ديسمبر 26, 2008 10:00 pm

السعادة ليست فى الزمان ، ولا فى المكان ، ولكنها فى الايمان وفى طاعة الديان ، وفى القلب محل نظر الرب ، فإذا استقر اليقين فيه انبعثت السعادة ، فأضفت على الروح وعلى النفس انشراحا وارتياحا ً ثم فاضت على الآخرين ، فصارت على الظَّراب وبطون الأودية ومنابت الشجر ..
جزاك الله خيرا اختنا
فعلا السعادة ليست فى الزمان ولا المكان
بوركتى اختى

_________________




فداك أبى و أمى يا حبيبى يا رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحياة الطيبة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور والايمان :: القسم العام :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: